منتدى الجوادين (ع)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الزائر العزيز لقد انتقل المنتدى الى الرابط التالي
www.aljwaden.com

ننتظر زيارتكم واهلا بكم

ادارة المنتدى

منتدى الجوادين (ع)

ديني,علمي,اجتماعي,ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

اهلا بكم في موقعنا الجديد لمنتدى الجوادين( ع )على الرابط  http://aljwaden.com

المواضيع الأخيرة
» أ شهر كتب التفسير للقرآن الكريم
الأحد 21 فبراير 2010 - 14:00 من طرف reme

» حديث اليوم
الخميس 18 فبراير 2010 - 11:42 من طرف د.ثناء

» أم البنين - ما تخيب دعاك حملة المليون صلاة على محمد وأل محمد
الأحد 14 فبراير 2010 - 20:37 من طرف د.ثناء

» زيارة آل ياسين
الجمعة 12 فبراير 2010 - 17:20 من طرف زاد الخير

» دعاء الإمام السجاد (ع)عند ختم القرآن
الجمعة 12 فبراير 2010 - 17:09 من طرف زاد الخير

» فلا اقسم بالشفق
الجمعة 12 فبراير 2010 - 16:46 من طرف زاد الخير

» احكام الترتيل - حكم اللامات السواكن
الجمعة 12 فبراير 2010 - 16:40 من طرف زاد الخير

» القاسم بن الإمام الكاظم ( عليه السلام )
الجمعة 12 فبراير 2010 - 16:20 من طرف زاد الخير

» قرآن يتلى 24ساعة
الجمعة 12 فبراير 2010 - 1:37 من طرف reme

» شهرين متتابعين
الخميس 11 فبراير 2010 - 14:08 من طرف د.ثناء

» من مواعظ الإمام الصادق ( عليه السلام )
الخميس 11 فبراير 2010 - 7:17 من طرف زاد الخير

» جميل الذكر
الثلاثاء 9 فبراير 2010 - 19:56 من طرف د.ثناء

» حلم مزعج - اقرأ
الثلاثاء 9 فبراير 2010 - 19:55 من طرف سموالحسن3

» سورة الفاتحة
الثلاثاء 9 فبراير 2010 - 19:36 من طرف د.ثناء

» اية الكرسي
الثلاثاء 9 فبراير 2010 - 19:31 من طرف د.ثناء

» لقضاء الحوائج
الثلاثاء 9 فبراير 2010 - 18:35 من طرف reme

» كيف نخرج من جاذبية الهوى المعبود ENG and ARABIC
الثلاثاء 9 فبراير 2010 - 0:44 من طرف بنت الزهراء(ع)

» متى نصر الله
الإثنين 8 فبراير 2010 - 7:10 من طرف زاد الخير

» رسالة إلى قلبي ...
الأحد 7 فبراير 2010 - 23:33 من طرف آخر العنقود سكر معقود

» عبارات بسم الله الرحمن الرحيم مزخرفة
الأحد 7 فبراير 2010 - 23:01 من طرف آخر العنقود سكر معقود

» ثواب قراءة القران
الأحد 7 فبراير 2010 - 17:16 من طرف د.ثناء

» فضل سورة يس
الجمعة 5 فبراير 2010 - 3:13 من طرف سموالحسن3

» مشهد المشرّفة
الثلاثاء 2 فبراير 2010 - 12:18 من طرف سموالحسن3

» فضل سورة الاحزاب
الثلاثاء 2 فبراير 2010 - 12:01 من طرف سموالحسن3

» زيارة عاشوراء
الثلاثاء 2 فبراير 2010 - 11:45 من طرف سموالحسن3

» فضل سورة السجدة
الثلاثاء 2 فبراير 2010 - 8:11 من طرف بنت الزهراء(ع)

» هل رأيت الجنة ؟؟
الأحد 31 يناير 2010 - 17:24 من طرف سموالحسن3

» سورة لقمان
الأحد 31 يناير 2010 - 16:44 من طرف سموالحسن3

» التجويد المصور
الجمعة 29 يناير 2010 - 21:22 من طرف زاد الخير

» سورة القصص
الخميس 28 يناير 2010 - 11:27 من طرف سموالحسن3

» الإيمان بالملائكة
الخميس 28 يناير 2010 - 1:36 من طرف رملة

» مواعظ للإمام العسكري عليه السلام
الأربعاء 27 يناير 2010 - 22:32 من طرف زاد الخير

» هل تعلم أن الإمام المهدي...
الإثنين 25 يناير 2010 - 23:00 من طرف سموالحسن3

» فضل تراب زوار الحسين ع
الإثنين 25 يناير 2010 - 2:40 من طرف سموالحسن3

» سورة الفرقان
الإثنين 25 يناير 2010 - 2:24 من طرف سموالحسن3

» أسماء الله تعالى مع التفسيرا
الأحد 24 يناير 2010 - 22:27 من طرف زاد الخير

» من أحكام التلاوة
الأحد 24 يناير 2010 - 22:12 من طرف زاد الخير

» {{ نظرات في آيات }} .
الأحد 24 يناير 2010 - 22:03 من طرف زاد الخير

» لماذا ندعوا الله فلايستجيب لنا ياأمير المؤمنين
الأحد 24 يناير 2010 - 19:53 من طرف Ali

» الإمام الحسن بن علي المجتبى (ع)
السبت 23 يناير 2010 - 10:16 من طرف reme

يمنع النسخ هنا

شاطر | 
 

 كيف نخرج من جاذبية الهوى المعبود ENG and ARABIC

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ababil




مُساهمةموضوع: كيف نخرج من جاذبية الهوى المعبود ENG and ARABIC   الأربعاء 3 فبراير 2010 - 11:23

BY THE NAME OF OUR GOD ALLAH

إن القرآن الكريم يعبر عن الأمور الباطلة التى تدفع الانسان الى طاعته بـ( الإله) .. فهو
يعبر عن الهوى قائلا: { أفرأيت من أتخذ إلهه هواه}.. وعن الاحبار { إتخذوا أحبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله } .. وعن الشيطان { إن لا تعبدوا الشيطان } .. والجامع بين كل ذلك :
The Noble Koran describes some of the false symbols that make man submit to them, as ‘gods’. It describes caprice saying, {Have you seen him who has taken his caprice to be his god?}, and the rabbis, {They have taken their rabbis and their monks ! as lords apart from God} and Satan, {That you should not serve Satan}. The common idea is that everything that makes man submit to other than Allah is a served god and idol.


- لا بد لكل انسان ان يكتشف الخارطة الداخلية لنفسه ، ليحدد موضع الهوى من وجوده .. فان المولود يولد على الفطرة الالهية ، وينمو مع نموه : العقل الذاتي والاكتسابي ، وبموازاة ذلك تنمو عنده الغريزة ، ويبلغ نضجها عند البلوغ ، وحينئذ يقع الصراع بين جنود العقل وجنود الغريزة.
Man must explore his inside map to locate the place of caprice on it. The baby is born with the divine ‘original’, his insight and the acquired rationality grow with him. Alongside that, the desire grows and becomes complete at the time of attaining puberty when the struggle between the forces of rationality and the! forces of instinct occur.


- ان المرحلة الاولى في صراع الهوى مع العقل ، تتمثل في محاولة عزل العقل عن الشرع ، فيبدأ صاحب الهوى يبحث عن فلسفة كل حكم ليعمل به ، فإذا لم يقتنع بها عقله القاصر ، ترك العمل بدعوى العقلائية والتحرر الفكري . وفي المرحلة الثانية تحاول جنود الهوى محاصرة العقل ومنعه من ان يتحكم في الارادة - وبالتالي في السلوك - وفي هذه المرحلة تكون المعركة بين غالب ومغلوب .. وفي المرحلة الثالثة تحتل جنود الهوى مملكة العقل ، واذا بالعقل لا حاكمية له في تلك المملكة ، وحينها يرى صاحب الهوى الغالب: المنكر معروفاً والمعروف منكرا.. والإنسان في هذه المرحلة ، يصل الى درجة الختم على القلب ، فله عين لا يبصر بها ، وله سمع لا يسمع به ، وله قلب لا يفقه به.
The first stage of the struggle between caprice and rationality is the attempt to isolate rationality from sharia so that the capricious man begins to look for the philosophy behind every rule, and if his limited mind were not convinced by it, he would relinquish that rule on the pretext of rationality and liberal thinking. In the second stage, the forces of caprice try to restrict rationality preventing it from controlling the will-and consequently the conduct-this is the stage when one of the forces overwhelm the other. In the third stage, the forces of caprice occupy the kingdom of rationality so that reason rules no more. This is when man loses distinction between what is evil and what is good. Here, man reaches the point of ‘sealing’ of the heart so that, {They have hearts, but understand not with them; they have ears but they hear not w! ith them; they have eyes but perceive not with them}.


- ان من مشاكل العصر الحديث هو اعطاء الاباحية بعدا فلسفيا.. فذهب بعضهم الى ان كل انسان حرّ ما لم يصطدم بحرية الآخرين ، وهي مقولة تساوي الغاء انسانية الانسان والحاقه بالبهائم التي لا تعرف قيداً في الحياة.. فبأي منطق جاز لنا ان نتيح للإنسان ان يفعل ما يشاء ، والحال ان الهوى - وهو امير وجوده - لا يعرف قبيحاً شرعياً ولا عرفياً ؟!..وهل يمكن ان ننكر وجود ممارسات في الحياة ، تضر بالانسان كفرد ، سواء في بعده النفسي أو البدني ؟..
Among the problems of our time is the philosophization of promiscuity. Some people hold the view that ‘every human is free as long as he does not transgress the boundaries of others’ freedom, a saying equal to stripping man of his humanity and jo! ining him to the class of unbound beasts. What logic justifies that we permit man to do what he wishes whereas his commanding caprice does not acknowledge any kind of shameful act whether traditional or legal?


- ان من مناشئ غلبة الهوى هو :عدم التحكم في الحرام الاول بعد البلوغ، فإن للحرام الاول قبحه عند المكلف ، ولكن بتكرار الممارسة ، يفقد الحرام قبحه الى ان يصل الانسان الى درجة يرى نفسه غير قادر على السيطرة على نفسه ، رغم قناعته التامة بقبح ما يرتكبه ..ومن هنا كانت مراقبة الوالدين ايام البلوغ ، ضرورية في هذه المرحلة.
Among the factors that lead to the victory of caprice is losing control over the self after sinning for the first time following attaining puberty. Repeatedly doing the forbidden deed will deprive it of its shamefulness until man reaches a stage when he loses control over himself despite his belief in the shamefulness of what he is doing. This i! s the reason why parents must observe their adolescent children during this period of life.


- من الاسباب أيضا جهل الانسان بعاقبة اتباع الهوى ، فإن الربط الدائم بين المقدمات والنتائج من مقتضى التفكير السليم ، فإي عاقل يقدم على لذة فانية تعقبها حسرة دائمة سواء من جهة : الندامة النفسية ، والفضيحة الاجتماعية ، والعذاب الأخروي؟!.
Another factor is man’s ignorance of the consequence of yielding to caprice. No sane man would prefer a temporary pleasure that is followed by a permanent distress with respect to the guilty feeling, the social disgrace and the punishment in the life to come.


- ان طبيعة الانسان تبحث عن اللذائذ ، فإذا اردنا ان نردعه عن بعض اللذائذ المحرمة ، فلا بد لنا من طرح البديل الصالح المتمثل باللذة الحسية المباحة .. ولكن هناك صنفان آخران من اللذائذ، يسدان فراغاً كبيرا في النفس .. فهناك التلذذ العلمي ، اذ ان لاكتشاف المجهول لذته التي لا تنكر ، وهنالك التلذذ الروحي بالحديث مع مصدر السعادة واللذائذ في الحياة ، الا وهو الاله الذي خلق اللذائذ كلها حسية ومعنوية.
Man’s nature seeks pleasure and if we want to prevent him from taking pleasure in the forbidden, we must make available the good alternative, which is the lawful sensual pleasure. However, there are two other kinds of pleasure that can fill a significant gap in the soul. The! re is the undeniable joy of scientific discovery and also the spiritual delight of talking to the originator of happiness and pleasure-the spiritual and the sensual-and that is the Lord.


- التلذذ عبارة عن :ارتياح باطني ، نتيجة للوصول الى المقصود .. فالذي بذل جهده في تحويل مقصوده الحسي الى مقصود معنوي ، فإنه سيلتذ ايضا عند الوصول الى مقصوده المعنوي .. ومن هنا كانت لذة اهل العبادة والفكر ليست بأقل من لذة اهل الهوى ، بل أكثر واكثر ، لان اللذائذ الحسية متقطعة ومكلفة ، والمعنوية باقية وبلا كلفة.

Pleasure is an internal relief resulting from achieving a goal. The man, who does his best to transform his sensual goal into a spiritual one, will also experience pleasure achieving his spiritual goal. This is why the amount of the pleasure that the religious and wise people experience is not less than that of the capricious people; it could even ! be much more because sensual pleasures are short-lived and costly while the spiritual ones are persistent and free.


- ان للشهوات عاصفة فجائية ، فإذا قاومها الانسان متذكرا عاقية الصبر عليها ، ولذة الفوز بالتغلب عليها ، فإنها تتلاشى وخاصة مع التكرار . والامر في كثير من الاحيان لا يحتاج الا الى بضع دقائق من التحكم في الارادة ، لتخمد نار الشهوات بتسديد من الله تعالى ، الذي يتدخل في قلب عبده في مثل تلك اللحظات ، مصداقا لقوله تعالى { كذلك لنصرف عنه السوء} ..
Desires come as a gush, and if man resists them, remembering the sweet taste of victory over them, they will fade especially with the repetition of the experience. Most of the time it takes only a few minutes of control over the will for the fire to die by the guidance of Allah who controls man! ’s heart in such moments according to the verse, {So was it that we might turn away from him evil}.


- من نعم الله تعالى على عبده ان يريه ملكوت الحرام ، فإذا انكشف له ذلك ، كان من السهل عليه اجتناب الحرام الذي يشمئزمنه اشمئزازا ، كمن يرى بالمجهر الجراثيم القاتلة في الطعام الشهي ،فينصرف عنه من دون مجاهدة .. وكذلك من يرى بمجهر القلب السليم الجراثيم الخفية الباطنية في كل محرم ، فانه سيرتدع من دون مجاهدة مضنية .

Among the blessings of Allah upon his servant is that He makes him see the kingdom of the forbidden. With that exposed, it will be easy for him to avoid doing the forbidden deeds, which he will perceive as utterly disgusting, as it is easy to turn away from delicious food when one discovers in it killing germs using a micros! cope. So too when man sees by the scope of the clear heart the hidden germs in every forbidden thing, will turn away from it without having to struggle hard.




- ان من سبل الحصانة في هذا المجال : هو عدم التعرض لمثيرات الهوى ، والتي انتشرت في زماننا هذا ، بما لم نعهد مثله في تاريخ البشرية.. فإن العاقل لا يشعل نار الفتنة ، بدلا من اطفائها بعدا اشتعالها
One of the ways to get immunity in this respect is not to be exposed to the excitants of caprice, which have spread in a way not witnessed before in the history of humanity. Instead of putting out a fire, a wise man would rather not ignite one.


- ان مصاحبة اهل الهوى من سبل الوقوع في الهاوية ، فما الداعي لصرف الانسان عمره وماله في علاقات اجتماعية عريضة مع كل الفئات ، وفيهم من لا ينفعه في دنيا ولا آخرة ؟!..وقد ورد ان اقل ما يكون في آخر الزمان : درهم من حلال ، او اخ يوثق به.
Keeping company of the capricious people is a way of stepping into the abyss. What is the motive behind spending one’s time and money on a spectrum of social relationships in which there are people who are of no benefit in this world or the world to come? It was related that two things would be very scarce towards the end of time, legitimate money and a trustworthy fellow man.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
reme
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: رد: كيف نخرج من جاذبية الهوى المعبود ENG and ARABIC   الخميس 4 فبراير 2010 - 22:00

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://reme.alafdal.net
اماني
المدير العام
المدير العام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: كيف نخرج من جاذبية الهوى المعبود ENG and ARABIC   الخميس 4 فبراير 2010 - 22:03

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الكاظمين(ع)
مشرف
مشرف
avatar


مُساهمةموضوع: رد: كيف نخرج من جاذبية الهوى المعبود ENG and ARABIC   الجمعة 5 فبراير 2010 - 1:37

بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله
الموضوع رائع جدا فهو من ناحيه باللغه الانكليزيه
وهذا يقوي لغتنا وكذلك الطرح والنقاش رائع

سلمت اناملك
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د.ثناء
عضو
عضو
avatar


مُساهمةموضوع: رد: كيف نخرج من جاذبية الهوى المعبود ENG and ARABIC   الإثنين 8 فبراير 2010 - 12:17

جميل جدا
بارك الله بك
كررها دائما وافدنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الزهراء(ع)
مشرف
مشرف
avatar


مُساهمةموضوع: رد: كيف نخرج من جاذبية الهوى المعبود ENG and ARABIC   الثلاثاء 9 فبراير 2010 - 0:44

بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمة الله
الموضوع قرأته من اول يوم ولكن لم استطع الرد

لكنه اعجبني جداً
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


[center][[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف نخرج من جاذبية الهوى المعبود ENG and ARABIC
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الان أسرار لعبة GTA III
» Mohamed Mounir - Ta3m El-Buyout 2008, Full Album [Arabic Fon
» كيفية التعامل مع الشخص المغرور
» Deutsche Buchstaben schreiben Arabisch or german -arabic dictionaries and vice -versa

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجوادين (ع) :: الواحه الاسلاميه :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: